fbpx
لايف ستايلأسرارأطعمة ومشروباتصحة وجمال

8 نصائح لكيفية تقديم الرعاية الصحية والأسرية لكبار السن .. قدم حبك للأشخاص الأغلى في حياتك!

إن تقديم الرعاية الصحية والأسرية لكبار السن هي خطوة مهمة ضمن مفهوم الولاء والإنتماء لمن قدموا إلينا الكثير لنصبح ما نحن عليه في حياتنا. لا يتلخص الأمر في توفير المال أو تحضير وسائل الراحة المنزلية بشكل مادي وليس معنوي، إن الأمر يتطلب قلبًأ صادقًا وخطة تقييم شاملة من أفراد الأسرة وخاصة الشباب لما هو مطلوب منهم في الرعاية المنزلية الودودة والفعالة.

بالطبع وفي معظم الأحيان  تقع مسؤولية رعاية كبار السن أو توفيرها على الشباب البالغين، وبالنسبة للشباب البالغين، يحدث أحيانًا ما هو عكسي حيث يحدث الاعتماد المتزايد مباشرة من الأطفال البالغين على كبار السن وبخاصة بعد التقاعد، وهو أمر غير مرغوب حيث أن إعتماد الشباب على ذاتهم من حيث الدخل واستقلالية التعايش مع الحياة هو أمر واجب ومتناسب مع أعمارهم وما يجب أن يكونوا عليه. 

اقتراحات مفيدة لرعاية الوالدين كبار السن

1. انتبه جيدًا لعافية والديك 

بشكل أساسي، يمكن أن تكون رعاية الآباء المسنين في منزلهم أمر بسيط مثل إجراء مكالمة هاتفية أسبوعية أو يومية، والتحقق من أسلوب حياتهم وفتح باب للحوار للإطمئنان على كيفية أدائهم اليومي.

في كثير من الحالات، هذا ببساطة لا يكفي. فغالبًا ما يخفي كبار السن الذين يكافحون الأمر على الهاتف ما لم يكونوا في حالة من المرض أو مرض الزهايمر. ويتطلب هذا مراقبة فعلية وجهًا لوجه لتقييم مدى جودة الأداء المعيشي لكبار السن الذين يعيشون بشكل مستقل.

إن الشباب عرضة بشكل خاص لفقدان هذا الاهتمام برعاية والديهم مع مرور الوقت عندما يعملون، أو ينشغلون بالإعتناء بالأطفال، والانشغال بالأنشطة الحياتية الغير ممنهجة، ويتراجعون عن مراقبة الآباء المسنين، وهو أمر يجب أن يختلف، لأنه غير معقول ولا إنساني.

2. تعيين مساعدين “وقت جزئي” في وقت مبكر لمساعدتهم

إن تقديم الرعاية من قبل الشباب هو مسؤولية ضخمة وتزداد صعوبة مع تقدم والديك في السن لأن احتياجاتهم تنمو بشكل متوازي مع مرور الوقت. الانتظار حتى تحدث أزمة يجعل من الصعب معرفة ما هو مطلوب بالضبط، وما هي عدد المرات الواجب فيها زيارة الأبوين، ومن هو الأفضل من الأبناء أو المساعدين في توفير هذه الرعاية.

أشرك جميع أفراد العائلة ذوي الصلة  للمشاركة في الرعاية. سواء كان ذلك عبر توفير الرعاية المؤقتة في أيام أو أوقات محددة من السنة، أو المساهمة في صندوق عام بينك وبين إخوتك لدعم مقدمي الرعاية المهنية في المنزل حسب الحاجة، كمثل تعيين شخص يأتي لتنظيف المنزل، إلخ.

3. البحث عن مقدم رعاية مقيم

ستكون هناك أوقات لا يمكنك فيها القيام بما يحتاجه الوالدين طوال الوقت بما يشمل:

إعداد الوجبات

المساعدة في احتياجات المنزل

الغسيل أو إدارة مهمات التنظيف 

المساعدة في زيارة الطبيب في الأوقات الغير محتملة والطارئة

نحن ننشغل بممارسة الرياضة، العمل، ولكن عطلة نهاية الأسبوع هي وقت للاطمئنان على الوالدين ومقدمي الرعاية المهنية لهما، كذلك في الإجازات العائلية السنوية، فيجب أن يكون الوالدين جزء أصيل من وقت أجازتك، وإذا كنت مرغم على السفر أو هناك أوقات أنت مجبر فيها على الابتعاد، فالعمل مع وكالة رعاية منزلية مسبقًا يوفر القدرة على الحصول على رعاية جاهزة للأباء عند الحاجة.

4. ايجاد طريقة لتقديم وجبات سهلة التحضير

كبار السن معرضون لخطر سوء التغذية. هناك أسباب متعددة لذلك، ولكن أحد الأسباب الأكثر إلحاحًا هو أنهم ببساطة لا يملكون القدرة على التحمل / القدرة على التسوق وإعداد وتحضير طعامهم. وهذا يزيد من احتمالية تفويت وتخطي الوجبات أو تناول الأطعمة المصنعة التي يرونها أسهل ولكنها تفتقر إلى القيمة الغذائية.

عليك توفير اليد المساعدة أو الإهتمام بنفسك في المساعدة على توفير الأكل الصحي والنصائح التي يمكن أن تضمن حصول أحبائك على وجبات صحية ومغذية بشكل منتظم تتماشى مع أي الأنظمة الغذائية. ويمكن ترتيب هذا بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه.

5. اعتن بنفسك

يرتبط هذا مع بديهية أن من لا يعتني بنفسه لا يمكنه ببساطة رعاية أي شخص، فإذا انفجرت من الجهد أو انهرت بنفسك، فهذا سيسبب قلق وعبء أيضًأ على والديك.

اهتم بنفسك و بتغذيتك حتى تحصل على الطاقة والقدرة على التحمل والقدرة على أن تكون مقدم رعاية.

بالتأكيد، من الرائع التوجه إلى صالة الألعاب الرياضية لمدة ساعة أو ساعتين أو الخروج في الهواء الطلق في الصباح، وهي خيارات تدعم عافيتك كمقدم للرعاية.

6. حافظ على نشاط والديك وشاركهم

العيش المستقل والإستقلال الأسري أمر مهم، ولكن الأمر ليس كذلك إذا كان يعني التراجع عن اهتمامك بوالديك وعدم مشاركتهم الحياة إطلاقًا مثل السابق ونهائيًا. إذا لم تكن قادرًا على مساعدة والديك دائمًا في الوصول إلى الأنشطة / الأحداث الاجتماعية والدينية والترفيهية وما إلى ذلك مما اعتادوا على الاستمتاع به، فاستعن بشخص يتم تعيينه أو رفيق أو قريب لإصطحاب والديك وتقديم المساعدة لهم لحضور الفعاليات ذات الصلة.

7. تأمين وصولهم إلى وسائل النقل الآمنة

كبار السن ربما يصعب عليهم قيادة السيارة، ولكن هذا ليس عذرًا لك لعدم تمتعهم بحق التجول. هناك خيارات نقل متنوعة ووفيرة؛ قد يتطلب الأمر فقط بحثك عن مواعيد الحافلات أو تعيين شخص كما ذكرنا ليصطحبهم إلى الخارج أو يقود بهما السيارة.

8. فهم الالتزامات المالية وخيارات المساعدة

من المعروف أن الوالدين من كبار السن لديهما احتياجات مالية سواء للأدوية أو الغذاء أو الإحتياجات العامة الأخرى وقد لا يحقق معاش التقاعد كفاية مالية لهذا، لذلك فمن الواجب تخصيص مبلغ مدروس مع خطة، وكذلك الاحتياط لأي أزمة صحية غير متوقعة، وكذلك مساعدة الأباء على جدولة وترتيب نفقاتهم لأن كبار السن قد يتعرضوا لمشكلات في حساب الأموال وذلك نتيجة للـ الزهايمر كمثال. 

في النهاية، يُنظر دائماً إلى رعاية الوالدين المسنين كعمل حب وولاء ورد لجميل الوالدين الذي لا نستطيع مهما فعلنا سداده. وسواء كان لديك نمط حياة مشغول وعائلة مشغولة بالأنشطة، فهناك دائمًا ما يمكننا تقديمه للوالدين.

نتمنى أن تكون هذه القائمة التي تضم 8  نصائح حول رعاية الآباء المسنين في المنزل نقطة انطلاق نحو إيجاد التوازن في حياتك وحياة والديك بشكل يفي بولائنا وإنتمائنا لمن كان لهم عميق الأثر فيما نحن عليه من نجاح.

الوسوم
اظهر المزيد

Usama Abdelaziz

Experienced Creative Writer with a demonstrated history of working in the marketing and advertising industry. Skilled in Translational Research, Branding & Identity, News Writing, Media Research, and Media Relations.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق