fbpx
أسرارمال وأعمال

أسهل طريقة للادخار من الراتب الشهري .. أفكار رائعة ستوفر لك المال وتدعم حسابك المصرفي!

إن الادخار قد يكون صعب في الوقت الخالي مع ارتفاع الأسعار وتكاليف المعيشة والإقامة وهذا يكثر بشكل أكبر لمن لديهم مسؤولية عن عائلة، ولكن هناك ما هو واقعي لأخذ احتياطات المستقبل، وقبل معرفة أسهل طريقة للادخار من الراتب الشهري، إليك بعض الأسئلة:

هل ينتهي بك الأمر دوماً إلى عدم وجود أموال في حسابك نهاية الشهر؟

هل ينتهي بك الأمر إلى الإنفاق بلا داع والندم على ذلك لاحقًا؟

هل تشعر أنه بغض النظر عن عدد مصادر دخلك فليس بإمكانك توفير المال؟

حسنًا، أنت الآن في المكان المناسب. سنخبرك كيف يمكنك تغيير كل ذلك في 6 خطوات سحرية! نعم هي سحرية ولكنها خطوات عملية فعالة حقًأ وتؤمن لك توفير المال من راتبك الشهري.

الخطوة 1: تتبع أموالك

بمجرد تلقي أموال، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو تتبع التدفق الداخل للأموال وتدفقها إلى الخارج. قد تقع في مشكلة الإنفاق فيما أنت بحاجة إليه وعدم الدراية بحساب أوجه إنفاقك من أموال.

أولاً، قم بتدوين المبلغ الذي يتم إضافته إلى حسابك كل شهر. بعد ذلك، قم بتدوين كل مبلغ عليك إنفاقه وقم بتقسيمه إلى فئتين – ثابتة ومتغيرة. ضمن فئة النفقات الثابتة؛ يمكنك وضع الإيجار، والفواتير، ومستلزمات البقالة الأساسية وما إلى ذلك. أما ضمن الفئة المتغيرة، يمكنك إضافة المشتريات التي تتغير كل شهر مثل تناول الطعام بالخارج ومصروفات العطلات وما إلى ذلك.

نصيحة من يجني: إذا لم يكن لديك الصبر لتدوين كل معاملة تقوم بها، قم بتدوين النقد الذي تسحبه من حسابك البنكي وقيمة الإنفاق على معاملاتك عبر الإنترنت، ويمكنك التحقق من كشف حسابك المصرفي في نهاية كل شهر.

الخطوة 2: وضع ميزانية

بعد تحديد وإدراج نفقات الشهر، قم بتمييز النفقات التي كان يمكن تجنبها أو النفقات غير الضرورية التي قمت بها. على سبيل المثال، إذا كنت قد انتقلت للتو إلى مدينة جديدة وتحتاج إلى إعداد منزلك الجديد، فاختر تأجير الأثاث والأجهزة المنزلية بدلاً من شرائها. والآن، استخدم هذا لحساب المبلغ الذي يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى توفيره كل شهر.

المدخرات = الدخل – (النفقات العادية + النفقات غير الضرورية / النفقات التي يمكن تجنبها)

عادة ما يصل المبلغ المدخر إلى 30٪ من دخلك. إذا كانت النسبة تزيد عن 30٪ فأنت تقوم بعمل رائع! المدخرات الإضافية ستكون مكافأة. إذا كانت النسبة أقل من 30٪، انظر كيف يمكنك تقليل نفقاتك أكثر قليلاً. وإذا لم يكن قريبًا من 30٪، فأنت بحاجة إلى إجراء تغييرات أكبر والتكيف مع نمط الحياة الذي يتيح لك توفير المزيد.

الخطوة 3: سداد الديون، إن وجدت

الآن بعد أن أصبحت لديك ميزانية واقعية، استخدم نسبة معينة هي على سبيل المثال 5٪ من مدخراتك لسداد ديونك. حاول زيادة مدفوعات الديون الخاصة بك ومحاولة الحصول على أسعار فائدة أقل. يمكن أن تكون هذه الديون قروض، وفواتير بطاقات الائتمان، إلخ.

الخطوة 4: بدء صندوق للطوارئ

بعد تخصيص نسبة صغيرة من مدخراتك لسداد ديونك، حان الوقت لإنشاء صندوق طوارئ. أنت تحتاج إلى 5٪ أخرى من مدخراتك لإيداعها ضمن صندوق الطوارئ. سيكون هذا هو المبلغ مخصص كل شهر ولن تلمسه إلا في حالة الطوارئ. سيساعد هذا على دعمك عندما تكون في وضع سيئ ماديًا.

الخطوة 5: التوفير

دعنا نصل إلى الجزء الرئيسي … التوفير.

بعد خصم النفقات ومبالغ الدين وصندوق الطوارئ من دخلك، فإن المبلغ المتبقي هو ما سيشكل مدخراتك الفعلية. إذا كانت هناك حالة طوارئ، فسوف ترجع إلى صندوق الطوارئ الخاص بك وتستخدمه ولكنك ستحاول عدم استخدام مدخراتك الأساسية. ويجب أن تكون مدخراتك تلك قريبة من 20٪ من دخلك.

الآن بعد أن عرفت بالضبط المبلغ الذي يمكنك توفيره بشكل مريح كل شهر، قم بتحويل هذا المبلغ إلى حساب التوفير الخاص بك بمجرد إيداع راتبك.

نصيحة يجني: يمكنك تصنيف مدخراتك للحصول على مزيد من الوضوح. يمكنك توفير البعض منها استعدادًا للتقاعد أيضًا “لأنه ليس من السابق لأوانه أبدًا البدء في الادخار لسنوات الدخل المحدود في حياتك الخاصة”. إذا كنت تخطط لقضاء إجازة، يمكنك التخطيط للتوفير لذلك بشكل منفصل. بهذه الطريقة، لن تضطر إلى الغوص في مدخراتك الرئيسية لأشياء مثل الإجازات أو شراء نثري.

الخطوة 6: استثمر

عليك البدء في مشروع مع ميزانية معتدلة ومن ثم تطويره، فالاستثمار يوفر دخل ربحي قد لا تجده من أي مصدر آخر.

قد تبدو عملية وضع الميزانية والمدخرات والاستثمارات معقدة للغاية بحيث لا يمكن فهمها ولكنها ليست كذلك. إنها أفضل شيء يمكنك القيام به لتأمين مستقبلك. يقولون أن الحياة قصيرة ولا يجب أن تقلق كثيرًا بشأن المستقبل ولكن من الأفضل دائمًا أن تكون مستعدًا للتعامل مع المواقف الصعبة. لذا استمر، واستمتع، ولكن لا تنس أيضًا تخصيص جزء كبير من المال في حساب التوفير الخاص بك.

الوسوم
اظهر المزيد

Usama Abdelaziz

Experienced Creative Writer with a demonstrated history of working in the marketing and advertising industry. Skilled in Translational Research, Branding & Identity, News Writing, Media Research, and Media Relations.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق