fbpx
مال وأعمال

كل شئ قد يدور ببالك متسائلًا عن البيتكوين!

تعرف على النشأة والفوائد والإستخدام

من الواضح أن العملة الرقمية بيتكوين – Bitcoin قد أصبحت أحد اكثر الموضوعات التي يتم الحديث عنها حاليًا، وعلى الرغم من أنها المصطلح رائج التداول حول العالم، ولكن بيتكوين لا تزال لغزًا للكثيرين، لذلك نحن نريد اسقاط أي ألغاز وتوضيح كل ما يجول ببالك وتحتاج لمعرفته حول هذه العملة.

في الواقع بيتكوين هي عملة رائعة ومعقدة وهي تعبير عن التعاطي مع عصر المعلومات الحالي، حيث لا توجد إلا عبر الإنترنت وتسمح للمستخدم بأن يكون مجهولاً إلى حد ما.

إذا لم تكن قد سمعت عن بيتكوين من قبل، فربما تعتقد أنها قد تبدو غامضة بعض الشيء، لذلك نحن هنا لمحاولة تبديد هذه النظرية والإجابة على بعض أسئلتك حول بيتكوين.

بيتكوين هي عملة مصممة لدفع ثمن السلع والخدمات، تمامًا مثل اليورو أو الدولار الأمريكي، ولكن عند هذه النقطة ينتهي وجه التشابه.

ماذا يفرق البيتكوين عن العملات التقليدية؟

تتصف باللامركزية حيث لا تتحكم أي حكومة أو بنك مركزي في المعروض من العملات.

قاصرة الإتاحة رقميًا حيث لا توجد عملات ورقية أو معدنية “فزيائية” لبيتكوين أو حتى فواتير لها، فالعملة تعيش عبر الإنترنت رقميًا بالكامل.

تعمل العملة وفق نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها. وتتم المعاملات بشبكة مباشرة بين المستخدمين دون وسيط من خلال استخدام التشفير. يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عُقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع عام يسمى سلسلة الكتلة لإيداع الأموال أو سحبها من وإلى البورصة أو المحفظة.

من الذي أنشأ البيتكوين؟

في البداية كان تقديم بيتكوين كبرنامج مفتوح المصدر من قبل مبرمج مجهول، أو مجموعة من المبرمجين، تحت الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو في عام ٢٠٠٩. وقد كان هناك الكثير من الشائعات حول الهوية الحقيقية لمنشئ بيتكوين، ولكن كل الأشخاص الذين ذُكروا في تلك الشائعات قد نفوا علنًا ​​كونهم ناكاموتو.

وكان ناكاموتو نفسه قد ادعى مرة واحدة أنه يبلغ من العمر ٣٧ عامًا ويعيش في اليابان. ومع ذلك، فبسبب لغته الإنجليزية المتقنة وبرامجه التي لا يوجد بها أي وصف باللغة اليابانية، فهناك شكوك معقولة حول هذا الموضوع. ففي حوالي منتصف عام ٢٠١٠، تحول ناكاموتو إلى أشياء أخرى، وترك بيتكوين في أيدي عدد قليل من الأعضاء البارزين في مجتمع بيتكوين. كما قام ساتوشي بتعيين “غافن أندرسن” كمطور رئيسي.

وتشير التقديرات إلى أن ناكاموتو يمتلك حوالي مليون بيتكوين، والتي تصل قيمتها إلى حوالي ٣,٦ مليار دولار اعتبارًا من سبتمبر ٢٠١٧.

من الذي يتحكم في البيتكوين؟

وفقًا لغافن أندرسن، فإن أول شيء ركَّز عليه بعد ترك ناكاموتو للمشروع هو المزيد من اللامركزية. حيث أراد أندرسن أن يستمر وجود بيتكوين بشكلٍ مستقل.

وبالنسبة للكثير من الناس، فإن الميزة الرئيسية لبيتكوين هو استقلالها عن البنوك والشركات وحكومات العالم. حيث لا يمكن لسلطة واحدة أن تتدخل في معاملات بيتكوين، أو تفرض رسوم معاملات أو تستولي على أموال الناس. وعلاوةً على ذلك، فإن حركة بيتكوين شفافة للغاية – حيث يتم تخزين كل معاملة في دفتر حسابات عام موزع واسع النطاق يُدعى بلوكتشين.

وفي الأساس، في حين لا يتم التحكم في بيتكوين كشبكة، فإنها تعطي المستخدمين السيطرة الكاملة على أموالهم.

كيف تعمل البيتكوين؟

ووراء الكواليس، تتقاسم شبكة بيتكوين دفتر حسابات عام يسمى “سلسلة الكتل”. ويحتوي دفتر الحسابات هذا على كل معاملة تتم معالجتها في أي وقت. ومن ثم يتم دمج السجلات الرقمية للمعاملات في صورة “كتل”.

فإذا حاول شخصٌ ما تغيير حرف واحد فقط أو رقم في مجموعة من المعاملات، فإنه سيؤثر أيضًا على كافة الكتل التالية. وبسبب كونه دفتر حسابات عام، فإن أي خطأ أو محاولة للغش يمكن رصدها وتصحيحها بسهولة من قبل أي شخص.

ويمكن لمحفظة المستخدم التحقق من صحة كل معاملة. كما يتم حماية صحة كل معاملة من قبل التوقيعات الرقمية المقابلة لعناوين الإرسال.

وبسبب عملية التحقق واعتمادًا على منصة التداول، فقد يستغرق إتمام معاملات بيتكوين بضع دقائق. وقد تم تصميم بروتوكول بيتكوين بحيث تستغرق كل كتلة حوالي ١٠ دقيقة للتعدين.

خصائص البيتكوين

  • اللامركزية

كان أحد أهداف ساتوشي ناكاموتو الرئيسية عند إنشاء بيتكوين هو استقلال الشبكة عن أي سلطات حاكمة. وهي مصممة بحيث يصبح كل شخص وكل شركة وكذلك كل آلة تشارك في التعدين والتحقق من المعاملات، جزءًا من شبكة واسعة. وعلاوةً على ذلك، فحتى لو تعطل أحد أجزاء الشبكة، فإن المال سوف يستمر في التحرك.

  • المجهولية

هذه الأيام تعرف البنوك تقريبًا كل شيء عن عملائها: تاريخ الائتمان والعناوين وأرقام الهواتف وعادات الإنفاق وما إلى ذلك. وكل هذا يختلف تمامًا مع بيتكوين، نظرًا لأن المحفظة لا يجب أن تكون مرتبطة بأي معلومات يمكنها تحديد الهوية الشخصية. وفي حين أن بعض الناس ببساطة لا يريدون أن تخضع أموالهم للرقابة والتعقب من قبل أي نوع من السلطة، فقد يجادل آخرون بأن تجارة المخدرات والإرهاب وغيرها من الأنشطة غير المشروعة والخطيرة سوف تزدهر في هذا الكشف النسبي عن الهوية.

  • الشفافية

إن مجهولية بيتكوين هي نسبية فقط، حيث يتم تخزين كل معاملة لبيتكوين قد تمت على الإطلاق على بلوكتشين. ومن الناحية النظرية، إذا كان عنوان محفظتك مستخدم بشكلٍ علني، يمكن لأي شخص أن يعرف مقدار ما يوجد بها من المال من خلال دراسة دفتر حسابات بلوكتشين بعناية. ومع ذلك، يظل تتبع عنوان بيتكوين معين لشخص ما أمرًا مستحيلًا تقريبًا.

وأولئك الذين يرغبون في البقاء مجهولين مع معاملاتهم يمكنهم اتخاذ تدابير للبقاء دون اكتشاف. وهناك أنواع معينة من المحافظ التي تعطي الأولوية للتعتيم والأمن، ولكن أبسط تدبير سيكون استخدام عناوين متعددة وعدم نقل كميات هائلة من المال إلى محفظة واحدة.

  • السرعة

تقوم شبكة بيتكوين بمعالجة المدفوعات على الفور تقريبًا، وعادة ما تستغرق بضع دقائق فقط حتى يتمكن شخص ما على الجانب الآخر من العالم من تلقي المال، في حين أن التحويلات المصرفية العادية يمكن أن تستغرق عدة أيام.

  • عدم القابلية للعكس

بمجرد إرسال بيتكوين لشخص ما، لا توجد وسيلة للحصول عليها مرة أخرى، إلا إذا كان المتلقي يريد أن يرسلها إليك مرة أخرى. ويضمن هذا استقبال الدفع، مما يعني أن أيًا كان من تتداول معه لا يمكنه الاحتيال عليك من خلال الادعاء أنه لم يحصل على المال.

ما الذي يمكنني شراؤه باستخدام البيتكوين؟

في عام ٢٠٠٩، عندما قُدِّمت بيتكوين لأول مرة، لم يكن واضحًا جدًا كيف وأين يمكن إنفاقها. ولكن الآن، أصبح بإمكانك شراء كل شيء تقريبًا بها. على سبيل المثال، الشركات العملاقة مثل “مايكروسوفت” و”ديل” تقبل المدفوعات في صورة بيتكوين لمجموعة متنوعة من منتجاتها ومحتواها الرقمي. كذلك يمكنك أن تطير مع شركات الطيران مثل إيربالتيك وإير ليتوانيا، أو تشتري تذاكر المسرح من خلال “ثيتر تيكيتس دايركت” بالمملكة المتحدة.

وتشمل الخيارات الأخرى دفع ثمن الفنادق وشراء العقارات، والحصول على فواتير في مختلف المطاعم، والانضمام إلى موقع التعارف، وشراء بطاقة هدية، ووضع الرهان في كازينو على الإنترنت والتبرع لقضية تؤيدها. وهناك أيضًا موجة من الأسواق المتنوعة على الإنترنت، تتاجر في كل شيء من المواد غير المشروعة إلى العناصر الفاخرة الراقية.

وتعتبر بيتكوين طريقة جديدة نسبيًا ومعقدة جدًا للدفع، لذلك فمن الطبيعي أن خيارات الإنفاق لا تزال محدودة، ولكن في كل يوم تقبل المزيد والمزيد من الشركات – من المقاهي المحلية الصغيرة لعمالقة الصناعة – المدفوعات في صورة بيتكوين.

وعلاوة على ذلك، وبسبب تقلب سعر الصرف باستمرار، أصبحت بيتكوين فرصة كبرى للاستثمار. وعلى الرغم من أنها ما زالت غير مستقرة وإلى حدٍ ما عملة غير معترف بها، فقد أصبحت أكثر قيمة خلال العام الماضي، حيث وصلت ٢٠٠٠٠ دولار لكل عملة من بيتكوين.

كيفية الحصول على البيتكوين؟

أبسط طريقة للحصول على بيتكوين هو شراؤها. وتتوفر بيتكوين من مختلف البورصات، ولكن يمكنك أيضًا شراؤها مباشرةً من الآخرين عبر الأسواق. ويمكن أن تدفع مقابلها نقدًا أو من خلال تحويلات بطاقات الائتمان والخصم أو حتى مقابل العملات الرقمية الأخرى. ولكن أولًا، ستحتاج إلى محفظة بيتكوين.

وهناك مجموعة متنوعة من الخيارات، ولكن يمكن تحديد الرئيسية منها في محفظة على الإنترنت وبرنامج محفظة على القرص الصلب لجهاز الكمبيوتر الخاص بك. ولا يعتبر أي خيار منهما آمنًا تمامًا، حيث يمكن أن يصبح القرص الصلب معطوبًا، في حين أن محفظة على الإنترنت قد تكون عرضة للاختراق. وهناك أيضًا محافظ الجوال، والتي تكون مبسطة جدًا بسبب قدرة التخزين الهائلة اللازمة لحمل سلسلة بلوكتشين بأكملها؛ كما أن هناك أجهزة مخصصة تسمى أجهزة المحافظ إلى جانب المحافظ الورقية باثنين من رموز الاستجابة السريعة التي لا يتم تخزينها رقميًا في أي مكان، مما يجعلها في مأمن من الهجمات الإلكترونية العادية وفشل الأجهزة.

وبطبيعة الحال، فهناك التعدين. فقبل بضع سنوات، كان يمكن لأي شخص لديه جهاز كمبيوتر قوي بما فيه الكفاية أن يقوم بتعدين بيتكوين، ولكن لم يعد هذا هو الحال بعد الآن. حيث تسببت الزيادة المتنامية في أسعار بيتكوين فضلًا عن سعر صرفها في انضمام الشركات الكبرى إلى الساحة مدججة بأجهزة خاصة بالتعدين، ولهذا السبب ارتفع مستوى الصعوبة والطاقة المطلوبة لتعدين كمية قيمة من بيتكوين. والأكثر من ذلك، أن كمية بيتكوين التي لم يتم تعدينها بعد تنخفض باستمرار وبشكل جذري.

الإيجابيات

  • الحرية

تم تصميم بيتكوين مع وضع الحرية في الاعتبار. والأهم من ذلك، التحرر من السلطات الحاكمة التي تسيطر على المعاملات، وتفرض الرسوم وتسيطر على أموال الناس. فعندما يتعلق الأمر بشراء الأشياء، أصبحت العملات الرقمية شرعية تمامًا مثل العملة الورقية في السنوات الأخيرة، وبالنظر إلى وجود العديد من الأسواق العميقة على شبكة الإنترنت التي تقبل فقط بيتكوين، فقد يمكنك شراء بعض الأشياء بشكلٍ أسهل مع بيتكوين مقارنةً بأي عملة أخرى.

  • القابلية العالية للنقل

واحدة من الخصائص المتميزة للمال هو القابلية للنقل، وهذا يعني أنه ينبغي أن يكون من السهل حمله واستخدامه. ونظرًا لأن بيتكوين رقمية تمامًا، فمن الناحية العملة يمكن حمل أي مبلغ من المال على محرك أقراص سريع أو حتى تخزينها على الإنترنت.

والعملات الرقمية تعطي الناس حرية إرسال واستقبال الأموال بمجرد مسح رمز الاستجابة السريعة أو نقرة لمحفظة على الإنترنت. وهي لا تستغر سوى وقتًا قليلًا أو لا تستغرق أي وقت تقريبًا، ولا توجد رسوم باهظة والمال يذهب من شخص إلى آخر دون أي وسيط لا داعي له؛ وكل ما تحتاجه هو الاتصال بالإنترنت.

  • اختيار العمولة

ميزة أخرى لا جدال فيها من شبكة بيتكوين هو إمكانية اختيار مبلغ رسوم المعاملة، أو اختيار عدم دفعها على الإطلاق. حيث يتم استلام رسوم المعاملة من قبل القائم بالتعدين، بعد إنشاء كتلة جديدة مع هاش ناجح. وعادةً ما يدفع المرسل الرسوم كاملةً، في حين أن خصم هذا الرسم من المستلم يمكن اعتباره دفعة غير كاملة.

وتكون رسوم المعاملات طوعية تمامًا وهي بمثابة حافز للقائمين بالتعدين للتأكد من أن المعاملة الخاصة ستدرج في الكتلة الجديدة التي يتم توليدها. ويعمل هذا الحافز أيضًا كمصدر للدخل للقائمين بالتعدين، وغالبًا ما تقدم لهم المزيد من المال من التعدين التقليدي، ولا سيما بالنظر إلى أن نشاط التعدين سيتوقف تمامًا في المستقبل، متى يتم الوصول إلى الحد الأقصى من عملات بيتكوين.

وهكذا، فإن السوق العملات الرقمية يطلب من المستخدمين الاختيار بين التكلفة ووقت الانتظار. وقد يعني ارتفاع رسوم المعاملات معالجة أسرع، في حين أن المستخدمين الذي ليس لديهم أي قيود زمنية يمكنهم توفير المال.

  • لا توجد بطاقات دفع

بطاقات الدفع هي بطاقات الائتمان والخصم المباشر والدفع المسبق والمحافظ الإلكترونية، وماكينات الصراف الآلي وبطاقات نقاط البيع والشركات المرتبطة بها. وهي تتألف من جميع المؤسسات التي تعمل على تخزين وتجهيز ونقل بيانات حامل البطاقة، وهناك لوائح أمنية صارمة مطبقة ومعظم العلامات التجارية للبطاقات الكبرى هي جزء منها.

وفي حين أن القواعد واللوائح الموحدة يمكن أن تكون جيدة للشركات الكبرى، إلا أنها قد لا تأخذ احتياجات كل شخص بعين الاعتبار. وعند استخدام بيتكوين، لا توجد حاجة للامتثال لمعايير مجال صناعة بطاقات الدفع، والتي يمكن أن تسمح للمستخدمين التوسع إلى أسواق جديدة، حيث تكون بطاقات الائتمان غير متوفرة أو مستويات الاحتيال مرتفعة بشكل غير مقبول.

ونتيجةً لذلك، يحصل المستخدمون على عمولات أقل، إلى جانب فرصة لتوسيع أسواقهم وخفض نفقاتهم الإدارية.

  • السلامة والتحكم

يكون مستخدمو بيتكوين قادرون على السيطرة على معاملاتهم؛ ولا أحد يستطيع سحب المال من حسابك دون علمك والموافقة على ذلك، مثلما يحدث أحيانًا مع طرق دفع أخرى، ولا أحد يستطيع أن يسرق معلومات راتبك من التجار.

ويمكن لمستخدمي بيتكوين أيضًا حماية أموالهم مع النسخ الاحتياطية والتشفير. وعلاوة على ذلك، فإن هوياتهم ومعلوماتهم الشخصية تكوين محمية دائمًا، إذ لا يلزم الكشف عنها للقيام بأي مدفوعات.

  • الشفافية والحيادية

كل معاملة واحدة وكذلك كل بت واحد من المعلومات حول هذا الموضوع يكون متاحًا دائمًا للجميع في شبكة بلوكتشين، والتي يمكن التحقق منها واستخدامها في الوقت الحقيقي. ويتم تشفير بروتوكول بيتكوين، لذلك السبب لا يمكن لأي إنسان أو منظمة السيطرة عليه أو التلاعب به. كما أن الشبكة لامركزية، لذلك لا يمكن لأحد السيطرة عليها إطلاقًا بشكلٍ كامل. ولهذا سوف تكون بيتكوين دائمًا محايدة وشفافة وقابلة للتنبؤ.

  • لا يمكن تزييفها

إحدى الطرق الأكثر شعبية في التزوير في العالم الرقمي هي استخدام نفس المال مرتين، مما يجعل كلٍ من المعاملتين مزيفتين. ويسمى ذلك “الإنفاق المزدوج”. ولمواجهة هذا، تستخدم بيتكوين، تمامًا مثل معظم العملات الرقمية الأخرى، تقنية بلوكتشين فضلًا عن آليات الإجماع المختلفة المضمنة في جميع خوارزميات بيتكوين.

السلبيات

  • المسائل القانونية

يختلف وضع بيتكوين القانوني بشكل كبير من بلد إلى آخر. ففي بعض البلدان، يتم تشجيع استخدام وتداول بيتكوين، في حين يحظر استخدامها في بلدان أخرى ويحظرها القانون.

وكان هناك الكثير من المخاوف بشأن جذب بيتكوين للمجرمين، وقد ذكرت بعض وسائل الإعلام حتى أن شعبيتها ترجع كليًا إلى القدرة على إنفاقها على السلع غير المشروعة. وبالفعل عندما أغلقت السوق السوداء سيئة السمعة “سيلك رود”، انخفضت بيتكوين على الفور في القيمة (موقع ويرد).

  • مستوى القبول

يتم قبول بيتكوين وهي قانونية تمامًا في الكثير من البلدان، ولكن بعض الحكومات في العالم لا تزال ليس لديها أي لوائح فيما يتعلق بتنظيم بيتكوين، في حين أن هناك دول أخرى قد حظرتها صراحةً.

ولا تزال غالبية الشركات التجارية، مهما كانت كبيرة أو صغيرة، غامضة تمامًا. ومن المستحيل تقريبًا التخلي عن جميع العملات الأخرى والبدء في استخدام بيتكوين حصريًا.

  • المفاتيح الضائعة

المفتاح هو كلمة مرور أبجدية رقمية فريدة ضرورية للوصول إلى محفظة بيتكوين. ويعني فقدان هذا المفتاح بشكلٍ رئيسي فقدان محفظتك. ومع ذلك، فإن معظم المحافظ الحالية لديها آليات نسخٍ احتياطي واستعادة، ولكن يلزم أن يقوم المستخدم بإعدادها قبل أن يكون قادرًا على استخدامها.

  • التقلب

عانى سعر بيتكوين من التأرجح صعودًا وهبوطًا، حيث مر بدورات مختلفة من الارتفاع الهائل ومن ثم الهبوط، والتي يشير إليها البعض بأنها فقاعات وفترات كساد. وطوال تاريخها بيتكوين نجحت بيتكوين في تسجيل ارتفاعات قياسية جديدة، فقط لتنخفض بشكلٍ هائل بعدها مباشرةً. كما لا يمكن التنبؤ بقيمتها، وهي تتغير بسرعة وبشكلٍ كبير، مما يمكن أن يتسبب في ضرر مالي كبير لأي مستثمر طائش.

  • التطوير المستمر

مستقبل بيتكوين غير واضحٍ إلى حدٍ ما. وفي الوقت الحالي، فإن الحكومات والبنوك غير قادرة على السيطرة على بيتكوين، وهي تعتبر غير خاضعة للتنظيم تقريبًا. ومع ذلك، فكلما نمت وزادت شعبيتها أكثر، فإن المزيد من الحكومات في العالم تحاول أن تضعها تحت السيطرة. بيد أن عملة بيتكوين الخاضعة للتنظيم والحكم ستكون نوعًا مختلفًا تمامًا من العملة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق